6 أفعال يرفضها الإتيكيت وتؤثر على علاقتك بالشريك

هناك أفعال يرفضها الإتيكيت لأنها تؤثر على علاقتنا بالمحيطين وخاصة الشريك، لذا ينبغي التعرف عليها وتجنبها تماماً.

وكما أنه هناك قواعد تحكم التعامل مع الشريك، وأسس أخرى تمنح الشريكين القدرة على التمتع بعلاقة مثالية هناك أيضاً:

6 أفعال يرفضها الإتيكيت تدمر العلاقة مع الشريك:

1. دخول المنزل أو مغادرته دون الالتفات للشريك
الانطباعات الأولى مهمة، حتى استمرار العلاقة لسنوات، فالأمور البسيطة مثل ترك المنزل للعمل في الصباح دون وداع مؤثرة.

كما أن تجنب اللمس، والتواصل، أو التفاعل مع الشريك، كلها أمور يمكن أن يكون لها تأثير خطير، وهي طرق صغيرة لإظهار الاهتمام للشريك.

2. استخدام العمل كحجة لتجنب التواصل مع الشريك
في عصرنا الرقمي هذا، أصبح من الصعب فصل العمل عن الحياة الأسرية، ويتسبب ذلك في الكثير من المشاحنات بين الشريكين.

فبدلًا من قضاء الوقت المميز سوياً، ينشغل الفرد بحل مشاكل العمل أو يستغرق وقتاً في إنهاء مهامه.

وينبغي إيجاد استراتيجية تفاهم بين الشريكين لحل هذه المشكلة.

3. عدم الاستماع باهتمام له
كلمات مثل “مم” و “أوه” لها تأثير قاتل بين الشريكين إذ تعكس عدم انتباه الفرد لشريكه وعدم رغبته في الاستماع له.
ومن الجيد لأي علاقة رومانسية إشعار الآخر دائماً بأنه محل اهتمام وتقدير حتى بمجرد الاستماع له.

4. عدم الراحة بالحديث عن الأمور المالية
التخطيط المالي المشترك أمر مهم جداً لزواج سعيد ومستمر، رغم أن أغلب الأزواج لا يحبذون إعلام الشريك بشأنه.

فتبادل الحديث عن الحالة المالية لكل شريك تشعر الطرف الآخر بأنه محل ثقة وائتمان.

5. التغافل عن احتياجاته
يجب على كل من الزوجين ملء احتياجات الآخر، والتفكير باحتياجاتهم الخاصة، فعند الرغبة في القيام بأي شيء للنفس السؤال إذا كان الآخر يرغب بشيء مماثل.

6. ترك الطرف الآخر يعتني بكل ما يخصه
الاستقلالية في العلاقة ليست أمراً سلبياً، لكن من المهم أن يدعم الشركاء بعضهم البعض، من حيث تقاسم الموارد هو شيء فاعل في العلاقات السعيدة.

اقرأ أيضاً: أصول يجب التزامها لنيل إعجاب الجميع .. لا تفوتك

 


شاهد أيضاً

إتيكيت الحوار الناجح ..هذا ما عليكم الإلتزام به

إتيكيت الحوار الناجح يفرض أهمية حسن الاستماع للمتكلم مع تجنب مقاطعته، والبعد عن محاولة فرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *