نصائح يقدمها لكِ الإتيكيت لـ كسب ود الحماة

كسب ود الحماة من عوامل نجاح الحياة الزوجية، غير أن العلاقة بين الزوجة ووالدة زوجها واحدة من أكثر العلاقات الإنسانية هشاشة وتعقيداً.

فالأم ترى أن زوجة ابنها عدو دخيل، يسعى لفرض سيطرته على من قامت بتربيته لأعوام كثيرة، وسلبها حقها في فلذة كبدها.

بينما ترى الزوجة أن والدة الزوج تسعى لفرض سيطرتها على منزلها وأسرتها ومملكتها الخاصة، والزوج بالطبع من ضمنها، لذا  تبدأ المعركة الأزلية بين الطرفين، والتي تعتبر أحد أقدم المعارك البشرية والقائمة إلى الوقت الحالي.

غير أن هذا الصراع لا يعني كره الحماة لزوجة ابنها أو العكس، وكثيراً ما يكون الفشل في التعامل والتأقلم من زوجة الابن هو السبب في فشل تلك العلاقة، ويقدم لكم فن الإتيكيت مجموعة من النصائح والأسس التي تساعد على تحسين وتوطيد هذه العلاقة.

نصائح الإتيكيت لكسب ود الحماة :

1-تجنب المشاحنات والنزاع: تجنب المشاحنات والاختلافات الفكرية والثقافية والسياسية، والنقاشات غير المجدية أمر هام جداً، فلا ينبغي أن تكون هذه الأمور تكون حاجزاً بين الطرفين.

يفضل إذاً تجنب انتقاد ما يخالف الرأي مع الحماة، وينبغي إظهار الإعجاب بطريقة تفكيرها وبميولها الثقافية والسياسية وآرائها على فترات؛ فقليل من المجاملة لن ينقص منك شيئاً؛ بل سيزيد رصيد حبك لديها.

2-تمجيد امتيازات الأم: منح الحماة الإحساس بأنها رقم واحد في حياة ابنها لفتة طيبة من الزوجة، فمدحها وتكرار إعجابك بتربيتها لزوجك وطريقة طهيها للطعام وفي ترتيب منزلها أمور إنسانية رائعة ستقربك منها خطوات وتجعلها تبادلك نفس المشاعر والامتيازات.

3-كوني بجانبها وقت الحاجة: يمكن استغلال أي خلاف خارجي تكون الحماة طرفاً به، لإظهار المساندة لها وتقديم الدعم وإن كانت على خطأ.

مثل هذا التصرف يكون له مفعول السحر، فهذا يشعرها بأنكِ مصدر قوة لا تهديد كما كانت تظن ربما.

4-تقديم الهدايا المناسبة والثمينة: لابد من تقديم الهدايا الثمينة للحماة في المناسبات الخاصة والرسمية وأعياد الميلاد، ويحبذ أن تكون الهدية شيئاً تحتاجه أو تتمناه، لأن هذا سيشعرها بالضرورة باهتمامك بتفاصيل حياتها واكتراثك لأمرها.

5-لا داعي لتبادل مشاعر الحب مع زوجك أمامها: طبيعة الحماة كأم ربما تدفعها للشعور بالغيرة في حال رؤية ابنها يغازلك أو يصب اهتمامه عليك، حيث تشعر بالتهميش، لذا ينبغي التعامل بشكل طبيعي أمامها مع عدم المبالغة في التصرفات.

 

شاهد أيضاً

8 أصول للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة .. انتبه لها

كثيراً ما نقابل في مواقف حياتنا اليومية أشخاصاً مختلفين عنا تماماً في الصفات والطبع وحتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *