لحضور الحفلات في الأوبرا اتيكيت .. تعرفي عليه

01

تعتبر الدعوة لحضور عرض مسرحي أو أوبرا أمر ليس هين، فالحضور الحفلات في دار الأوبرا اتيكيت لابد من اتباعاة، وإليك الخطوات التي تتبعيها لتحصلي علي يوم مميز

توجيه الدعوة: فعلى الشريك توجيه دعوة خطية لك، قبل يوم على الأقل من الحفلة، مكتوبة بصيغة الشخص الثالث، بعيداً من أسلوب المخاطب أو الأنا، شرط أن تكون الدعوة مطبوعة على ورقة بيضاء من أرقى وأجود النوعيات موضوعة داخل مغلّف يتماشى مع نوعية الورقة ولونها .

الرد على الدعوة: ثم يتوجّب عليك، يا عزيزتي، الردّ مباشرة على طلب الدعوة، وذلك من باب اللياقة.

حجز المقاعد: حين يتلقّى الشريك قبولك لحضور الحفلة، عليه الإسراع بحجز أفضل المقاعد ضمن الإمكانات المادية المتاحة له. وفي حال فشله في حجز المقاعد، عليه إبلاغك على الفور حتى يتمّ استبدال الدعوة واستعاضة حضور الحفل بنشاط آخر.

حضور العرض المسرحي: لدى وصولكما الى الحفل، ودخولكما القاعة، على الشريك أن يسير الى جانبك. أما في حال كان الممر ضيقاً، فيحق له أن يسير قبلك بخطوات قليلة.

الجلوس في المقاعد: إعلمي يا عزيزتي، كقاعدة عامة، على الرجل أن يأخذ المقعد الخارجي إلاّ أن في حال كانت الرؤية أفضل من هذا المقعد، فعندها يمكنك الجلوس مكانه. وتأكدي من ضرورة بقاء الشريك الى جانبك طوال الأمسية، فخروجه لرؤية بعض الأصدقاء أمر غير مبرّر ويشكّل خرقاً صارخاً لاتيكيت التصرّف. غالبا، ما يقوم الحضور، عند الاستراحة، في عروض الأوبرا، بالسير خارج قاعة العرض وبالتالي على الشريك دعوتك لذلك. وفي حال رفضت ذلك، عليه البقاء معك. في حال وجود سيدة أخرى الى جانبك، ليس مضطراً شريكك على التخلي عن مقعده لصالحها فهو يرافقك أنت. التحدث أثناء العرض: من غير اللائق على الاطلاق التحدّث خلال العرض والاداء أو الهمس فبذلك خرق كبير لاتيكيت التصرف وإهانة للمؤدين والجمهور على حد سواء.

التصفيق: يجب تأدية التصفيق حين يستحق العرض ذلك، وعن طريق التصفيق باليدين فقط من دون أي حركات اخرى .

العودة الى المنزل: على الشريك، لدى انتهاء العرض، مرافقتك الى منزلك وطلب الاذن للتحدّث معك في اليوم التالي أو الاتصال بك.


شاهد أيضاً

إتيكيت الحوار الناجح ..هذا ما عليكم الإلتزام به

إتيكيت الحوار الناجح يفرض أهمية حسن الاستماع للمتكلم مع تجنب مقاطعته، والبعد عن محاولة فرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *