وكان الإعلان قد تعرض حملة من الانتقادات وصلت لحد الدعوة بمقاطعة منتجات الشركة،  بعد وصف الإعلان بأنه عنصري، حتى أن نجم موسيقى البوب الكندي المعروف بلقب “ذا ويكند” خرج وانتقد العلامة التجارية التي سبق أن تعاون معها في تشكيلتي أزياء عام 2017 مشدداً على إنه لن يعمل مرة أخرى مع “إتش آند إم” بعدما شاهد الإعلان.

وكان نجم البوب الكندي، واسمه الحقيقي أبيل تسفاي، قد كتب في تغريدة على حسابه على تويتر “استيقظت صباح اليوم على صدمة وأشعر بحرج بسبب هذه الصورة، أشعر باستياء عميق ولن أعمل مع إتش آند إم مجدداً”.

جدير بالذكر أن البعض يستخدم كلمة قرد منذ وقت طويل في توجيه السباب العنصري لأصحاب البشرة السمراء.

بدورها أعلنت شركة الأزياء السويدية، في بيان رسمي أرسلته لوكالات الأنباء، عبر البريد الإلكتروني، أنها تتفهم جيداً رد فعل “ذا ويكند” تجاه الإعلان بل وتتفق معه.

واختتمت بيانها “نشعر بعميق الأسف لالتقاط مثل هذه الصورة كما نأسف أيضا لطباعة الشعار نفسه” لافتةً إلى أنها ستدقق في ممارساتها الداخلية لتفادي حدوث مواقف مماثلة في المستقبل.