تحولات مرعبة في عالم الموضة الرجالية في 2018 ..هل يمكنك مجاراتها؟

انتهى العام ٢٠١٧ بما قدمه من أنماط جميلة وغير جميلة فيما يتعلق بالموضة الرجالية، وبدأ العام ٢٠١٨ يفرض نفسه مع أنماطه الجديدة، غير أن التحولات في عالم الموضة الرجالية في هذا العام غير متوقعة بل ومرعبة.

وبحسب موقع مجلة الرجل المتخصصة فإن أبرز سمات التحول في موضة الرجال هي:
عودة موضة الثمانينات:

كانت موضة السبعينات قد عاودت الظهور في العام ٢٠١٧ والآن تفرض موضة الثمانينات نفسها على منصات عروض ربيع وصيف ٢٠١٨.

ومن أبرز ملامحها ألون الباستيل والسترات مربعة الشكل والجينز باللون الباهت، لكن اللافت أنه في عالم الموضة لا يتم استعادة تلك الملامح بنسخة طبق الأصل بل يتم دمجها مع الموديلات الرائجة في الوقت الحالي وبما يناسب سمات العصر.

الملابس المخططة أفقياً:

الملابس المخططة تظهر كل موسم تقريباً، لكن يختلف إتجاهها، وفي موسم ربيع وصيف ٢٠١٨ فإن الملابس المخططة بشكل أفقي هي النمط الرائج، وتناسب كل رجل قصير أو متوسط القامة لكون الخطوط الأفقية تمنحه وهم الطول.

الأسود شائع ومسيطر:

اللون الأسود من الألوان التي لا تتجاوزها الموضة لكنه غير معتاد ارتدائه في ملابس الربيع والصيف، غير أن هذا العام وبفضل أسبوع الموضة في باريس ، حيث أصبح الأسود يهمن على موضة الصيف.

ويكون الأسود مثالي بشكل خاص للرجل الذي لا يعرف آلية تنسيق الألوان لأنه عادةً ما يناسب غالبية الألوان.

الطلة البيضاء حاضرة بقوة:

تخدم هذه الطلة هدفين، حيث تعيد الرجل إلى حقبة الثمانينات كما تمنح الرجل طلة ربيعية وصيفية منعشة.

وظهرت تلك الطلة بشكل كامل في معظم عروض الأزياء في باريس وميلان ونيويورك.

اعتماد الصنادل مع الجوارب من جديد:

لم يكن يتخيل شخص عودة هذا النمط لكونه كان من “محرمات الموضة”، كما كان أي شخص يعتمده يصنف بأنه لا يملك “حس الأناقة”.

وقد ظهر الصندل في عروض برادا ولوي فيتون، وتم ارتداء الجوارب ظهرت معها وبمختلف الألوان والأشكال ومع مختلف أنماط الملابس.

الدمج بين الملابس الرسمية والرياضية:

في عروض ميلان ظهرت الملابس الرسمية ومنها السروايل القماشية والبدلات والبلايزر وقد تم تنسيقها مع قمصان بنقوش هاواي وكنزات مع القبعات أو سترات بومر.

أما في عروض باريس فقد سارت الأزياء في الخط نفسه وشاهدنا الدمج الذي كان غير مقبولاً في عالم الموضة من قبل.

الزهري لجيل الألفية:

اللون الزهري أصبح يحمل تسمية “زهري جيل الألفية” لغرابة درجاته الرائجة هذا العام والتي لا يمكن العثور على تعريف واحد لها وإن كان أشبه بلون يجمع بين تدرجات لون الغريب فروت مع تدرجات لون المشمش كما يقارب أحياناً لون الجلد.

الدمج بين الرسوم الكثيرة  والأنماط المختلفة:

الدمج بين الرسوم الغزيرة والأنماط التي عادة لا تتماشى مع بعضها البعض موجود بقوة هذا العام وبكل صخبه خاصة في عروض ميلان.

وسارت عروض باريس على نفس الخط لكنها كانت أكثر تحفظاً، فلم تظهر بالصخب نفسه، وبشكل عام فإن هذا النمط قائم على الدمج بين النقوش والأنماط والرسومات، ولا توجد قواعد محددة تحكمه.

اعتماد اللوغو الضخم:

الملابس التي يظهر عليها لوغو ضخم كانت رائجة خلال التسعينات وبداية الألفين، قبل أن تتخلى عنها دور الازياء بل واعتبرتها مبالغة بالتفاخر.

ومن جديد عاد اللوغو وحتى بحجم أكبر وأكثر وضوحاً من ذي قبل، وأطلقته دار غوتشي لتتبعها الكثير من دور الأزياء والعلامات التجارية الشهيرة.

ارتداء السروايل الواسعة والضخمة:

2017 كان عام السروايل الواسعة لكن العام الحالي ستكون السروايل به أوسع وأكبر حجماً بشكل ملحوظ، حيث بدأ الجميع يبتعد عن طلة السكيني منذ نهاية ٢٠١٦ وحالياً لم يعد لها مكان على الإطلاق.

وكان نمط السراويل الواسعة الأقوى حضوراً في موديلات سراويل التسعينات والسبعينات لكنها تتميز وتختلف بشكل أو بآخر.

تنسيق الشورت القصير مع كل شيء:

أصبح الشورت أقصر في عروض العام الحالي، كما يتم اعتماده مع جميع أنماط الملابس، بداية من  البدلة الشورت، لكن هذه المرة مع شورت أقصر بكثير من الموديلات التي كانت رائجة خلال السنوات الماضية، وصولاً لتنسيقه مع السترات الجلدية والقمصان القماشية والسترات الرياضية كذلك.


شاهد أيضاً

قواعد مهمة في اختيار أساور اليد للرجال ..لا تفوتك

أساور اليد من أبرز تلك الإكسسوارات الرائعة، سواء كانت جلدًا أو معدنًا أو حتى سيليكون، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *