الموعد الأول بين الخطيبين من أصعب اللقاءات ..تعرف على أصول التعامل خلاله

الموعد الأول بين الخطيبين له أهمية بالغة، فيكون الطرفان انطباعاتهم عن بعضهما البعض خلاله، لذا ينبغي التزام الأصول.

وتوضح خبيرة الإتيكيت، نادين ضاهر، أن التعارف يتم بطرق عدة، من خلال الأصدقاء، أو شبكة الإنترنت.

أما الموعد المذكور فلا يهدف للتعارف للمرَّة الأولى، بل أول لقاء بين الطرفين بمفردهما.

أصول التصرف في الموعد الأول :

الرجل هو من يطلب من السيدة قبول دعوته للقاء بمجتمعاتنا الشرقية، لكن يحق لها عرض الدعوة على الرجل.
يفضل تقديم اقتراحات ليختار الطرف الآخر الوقت والمكان المناسب له.

يحذر على الطرفين استعمال الهاتف المحمول، أو أخذ السيلفي وتداوله عبر مواقع التواصل، خلال هذا اللقاء الأول.

-يمكن للسيدة الذهاب بمفردها للقاء، إذا كانت لديها سيارة وتستطيع القيادة.

-أما إذا اصطحب الرجل السيدة من منزلها،ينبغي عليه أولاً إلقاء التحية على أهلها.

-يجب الوصول في الوقت المحدد.

-في حال التأخير القهري، يجب مهاتفة الآخر وإبلاغه.

يحقُّ للآخر المغادرة، فالاحترام يجب أن يبدأ منذ لحظة التعارف الأولى بين الخطيبين.
يجب الاهتمام بالمظهر،واختيار ملابس مريحة وليس مابس لم يسبق ارتدائها لتفادي الحوادث أو الشعور بإزعاج.

التحدث إلى الآخر بصدق، ولا ضرورة لإخباره بكافة التفاصيل منذ هذا اللقاء، مع إمكانية طلب تأجيل أي نقاش حساس.

صاحب الدعوة هو من يختار المكان، مع إمكان التشاور مع الطرف الآخر، ويفضل أن يكون قريبًا من مكان إقامة المرأة.

-يفضل أن يكون اللقاء الأول قصيراً وفي مكان عام.

-على الشريك الذي يصل أولاً الوقوف لتحية الآخر حال قدومه حتى إذا كانت المرأة.

-يمكن للرجل أن يسحب للمرأة الكرسي لتجلس عند وصولها، لكن هذا الأمر يبقى اختيارياً.
تجنب الحديث عن العلاقات السابقة، وإذا ذكرت يفضل عدم التطرق إلى التفاصيل.
صاحب الدعوة هو من يدفع الحساب، حتى لو كانت السيدة، لكن يمكن للرجل دفعه إذا رغب.

-ينبغي الاتصال بالشخص بعد المغادرة، أو في اليوم التالي لشكره على الدعوة.

اقرأ أيضاً: تعرف على آداب التقدم لخطبة شريك العمر


شاهد أيضاً

إتيكيت الحوار الناجح ..هذا ما عليكم الإلتزام به

إتيكيت الحوار الناجح يفرض أهمية حسن الاستماع للمتكلم مع تجنب مقاطعته، والبعد عن محاولة فرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *