إتيكيت الحوار الناجح ..هذا ما عليكم الإلتزام به

إتيكيت الحوار الناجح يفرض أهمية حسن الاستماع للمتكلم مع تجنب مقاطعته، والبعد عن محاولة فرض الآراء أو التشنج .

لذا تطلعنا خبيرة الإتيكيت، نادين ضاهر، على أصول وإتيكيت الحوار الناجح سواء بين فردين أو في مجموعة، وتتمثل في:

1. يفضل استهلال المداخلة بتعداد نقاط الاتفاق والقضايا المشتركة في حالة الرد، مع تأجيل نقاط الاختلاف لمنتصف الكلام أو نهايته.

كما يجب استخدام الألفاظ التي تدل على سعة الصدر والتهذيب.

2. يجب التحلي بالمعرفة الكافية عن الموضوع قبل التحدث فيه، واستهلال الحوار، كما ينبغي أن يكون الطرف الآخر على ملماً به أيضًا.

3. يجب تحديد المصطلحات التي تحتاج لتوضيح قبل بدء الحوار، خاصة إذا تعددت دلالات ومعاني هذه المفردات.

4. لا بد من تجنب فرض الرأي على الآخر، أو التشنج والاستفزاز أو اعتماد أسلوب التهكم والتجريح للآخر.
5. يجب الالتزام بالصدق التام أثناء الإدلاء بالمعلومات، لاكتساب ثقة المحاور.
6. من آداب الحوار الناجح، عدم التخلي عن الاحترام، إذ يساعد ذلك في تقبل الأفكار وتبادل المعلومات بلباقة ومرونة.

مع الاعتراف الكامل بأن اختلاف وجهات النظر أمر طبيعي جداً ومقبول أثناء الحوار.
7. يفضل أن يدعم المحاور كلامه بأمثلة واضحة للجميع، إذ أن المحاور الذكي هو الذي يعتمد على الأمثلة لتقريب وجهة نظره للحضور.

8. يجب التوقف عن توجيه الكلام للآخر، في حال منع من الكلام أو حرم من حق الرد أو قاطعه بأسلوب فظ.
9. يجب تركيز النظر على المتحدث، خلال الإصغاء إليه إذ يعكس ذلك الاهتمام والتقدير.
10. ينبغي تجنب مقاطعة المتحدث، مع هز الرأس بين الفكرة والأخرى، كدليل على الإصغاء والتركيز معه.

اقرأ أيضاً: لحضور مؤثر ..تعرف على آداب الحديث اللبق


شاهد أيضاً

تعرف على إتيكيت الاحتفال بـ “عيد الأم”

عيد الأم مناسبة مهمة للتعبير عن الحب للأم، لذا توضح خبيرة الإتيكيت، نادين ضاهر، إتيكيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *